اليوم: الخميس-22 اغسطس 2019 01:02 م

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين ، جامعة عدن هي ا...
يدشن مركز المرأة للبحوث والتدريب في جامعة عدن موقعه الإلكتروني الجديد كانجاز تقني متميز يضاف إلى الوسائل الع...

إعــلانــــــــات

الاربعاء-11- يوليو -2012




عدن/نصر باغريب:

نظراً لأهمية التوصيات التي خرجت بها الطاولة المستديرة لمناصرة كوتا المرأة، رأت اللجنة الاعلامية لهذه الفعالية المهمة للمجتمع وتطلعاته الحضارية نحو المستقبل الزاهر، أن تنشر نص نص إعلان عدن لتثبيت نص دستوري لكوتا نسائية في البرلمان بـ 30% الذي صدر اليوم في ختام أعمال الطاولة المستديرة التي شارك فيها نحو 120 من أبرز الشخصيات الأكاديمية والسياسية والاجتماعية والثقافية في عدن وعدد من محافظات الجمهورية.



ومن أبرز الوجوه التي شاركت، الأستاذة/حورية مشهور وزيرة حقوق الإنسان، والدكتورة/هدى علوي الحريري مديرة مركز المرأة بجامعة عدن، والأستاذ/حسن السلامي الوزير السابق، والدكتور/جلال إبراهيم فقيره الوزير السابق، والأستاذ/عبدالخالق البركاني عضو مجلس النواب، والأستاذ/عبدالسلام المحطوري مدير عام لجنة النفط والمعادن بمجلس النواب (تعز)، والدكتورة/شفيقة سعيد عبده رئيسة اللجنة الوطنية للمرأة بصنعاء، والأستاذة/فتحية محمد عبدالله نائبة رئيسة إتحاد نساء اليمن بصنعاء، والأستاذة/قبله سعيد مديرة لجنة المرأة بمحافظة عدن، والأستاذة/فاطمة مريسي رئيسة إتحاد النساء بعدن، والأستاذة/هناء صالح الناشطة النسوية والقيادية بمركز المرأة بجامعة عدن، وحشد من مسئولي وعمداء كليات وأساتذة كليات جامعة عدن، والشخصيات السياسية والاجتماعية والأكاديمية والثقافية، وفيما يلي نص إعلان عدن:ــــ 



 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

   جامعة  عدن

مركز المرأة للتدريب والبحوث

اعــلان عــدن

 لتثبيت نص دستوري لـ "كوتا" نسائية في البرلمان بما لايقل عن 30%

 

برعاية كريمة من الأستاذة/حورية مشهور وزيرة حقوق الإنسان، والدكتور/عبدالعزيز صالح بن حبتور رئيس جامعة عدن، عقدت اليوم الأربعاء 11 يوليو 2012م  الطاولة المستديرة لمناصرة (كوتا) المرأة في قاعة فندق ميركيور عدن، وذلك تتويجاً لسلسلة من اللقاءات العامة والندوات وورش العمل التي نظمها مركز المرأة للبحوث ولتدريب بجامعة عدن على مدار الاشهر المنصرمة بالشراكة مع مشروع "استجابة"، يأتي انعقاد هذا الملتقى الجامع الذي شارك فيه نخبه من قادة ونشطاء العمل السياسي والمدني والحقوقي وبرلمانيين وأكاديميين وشخصيات عامة من معظم محافظات الجمهورية اليمنية.

أن مدينة عدن (مدينة التنوير والمدنية) التي نشأت فيها وقبل عقود من الزمن حركة نسائية متميزة، تمكنت فيها المرأة من انتزاع كثير من حقوقها وتأكيد حضورها وتأثيرها على صعيد مجتمع المدينة، وخلال مدة ما قبل عام 1990م تحققت لصالح المرأة مكاسب ونجاحات عديدة ومهمة، الامر الذي عزز من دورها ومشاركتها في الحياة العامة بمختلف المجالات.

ونتيجة لذلك نشأت تجربة فريدة ومتميزة في حل هذه المسالة (حقوق المرأة المدنية) على صعيد المنطقة كلها.

والمشاركون في لقاء عدن وهم يستلهمون ويقدرون طبيعة التغيير الذي تحقق بفعل تأثير الثورة الشبابية السلمية التي قدمت فيهما المرأة اسهاما فعالا ومتميزاً وتضحيات جسام، تحملت قسطاً وافراً من الاعباء والمعاناة، وكون أن بلادنا تمر اليوم بمرحلة انتقالية يتعزز فيها النضال السلمي وطموحات التغيير، ويجري فيها بحث مختلف التصورات والرؤى والمشاريع المستقبلية والمعالجات بمختلف القضايا والمشكلات وفي مقدمتها القضية الجنوبية التي حظيت باهتمام غير مسبوق من المجتمعين الاقليمي والدولي، فأنهم (المجتمعون اليوم) يرون في هذه الاحداث التاريخية والتطورات المهمة ومنها المبادرة الخليجية وقواعد الحوار الوطني الشامل، والتحضيرات لإعداد لدستور جديد للبلاد، فرصة مشجعة ومساعدة على طرح موضوع مشاركة المرأة على بساط البحث والمعالجة بما يحقق تطلعاتها والقيام بدورها بالمشاركة الفاعلة لبناء المجتمع.

على هذا الاساس واعتماداً على ما سبق عرضه في الاجتماعات والندوات السابقة وفي ضوء الآراء والمقترحات التي طُرحت في لقاء عدن عام 2012م، يتبنى المشاركين ويدعمون التوصيات والمقترحات التالية:-

1.  تبني قضية المشاركة الحقيقيه والفاعلة للمرأة في الحياة العامة ودعمها في جوانبها المختلفة في اطار هيئات ومؤسسات صنع القرار والمؤسسات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والأكاديمية والتعليمية والقضائية وغيرها، وبغية تحقيق الطموح فان اللقاء يدعو الى تبني نظام "الكوتا" في تمثيل المرأة في الهيئات التشريعية المنتخبه، وتمثيلها بمختلف اجهزة الدولة وبما لا يقل عن 30 % من قوام كل هيئة، والنص عليه في الدستور المقبل والقوانين ذات الصلة وبخاصة المتعلقة بممارسة الحقوق السياسية وتنظيمها.

2.  إزالة كافة أشكال التمييز القائمة على استهداف دور المرأة، والعمل على إنهائها من السياسات والتوجهات المقبلة للدولة ووضعها في الخطط وبرامج التنمية والتأهيل والتدريب بهدف النهوض بمكانة المرأة ودورها على أسس الكفاءة والقدرة على شغل الوظائف القيادية والإشرافية في كافة الهيئات والمؤسسات والوحدات الادارية.

3.  إلغاء المادة 31 من الدستور الحالي وعدم تضمينها الدستور المقبل، بوصفها تخل بمبدأ المساواة بين الجنسين.

4.  دعوة الاحزاب والمنظمات السياسية والمهنية لجعل موضوع تأهيل المرأة وتمكينها وترقيتها احد اهم جوانب نشاطها، وان تنص لوائحها الداخلية على تحديد نسبه للمرأة لا تقل عن 30 % في هيئاتها المختلفة، وان تعمل على تحديث اشكال وأساليب عملها وجعلها أكثر مدنية وتتجاوز ما يعد معيقاً لوجودها فيها وما يحد من مشاركتها.

5.  يرى المشاركون في اللقاء، وهم يتبنون ويدعمون نظام الكوتا (نظام الحصة النسبية الانتخابية) ان مهمة تحقيق مشاركة فعالة للمرأة وبلوغ الاهداف المنشودة لا تتأتى إلا كنتيجة لتحولات شاملة وعميقة في المجتمع، وتغيير في منظومة الحكم ومؤسساته، وإزالة عوامل التخلف ومعالجة القضايا العالقة وتحقيق تطلعات الشعب اليمني في الجنوب والشمال .

6.  اتفق المشاركون في اللقاء على تكليف "تحالف مناصرة كوتا المرأة" للقيام بمهمة تنسيق الجهود والأعمال القادمة مع كل القوى والفعاليات والأطراف وتقديم ما يلزم من مقترحات وإيضاحات تستلزمها عملية اقرار نظام الكوتا والالتزام به، وتجسيده في الدستور المقبل، والقوائم الانتخابية للبرلمان التي سيتم العمل بها في المستقبل.

7.  إعادة العمل بالنص الدستوري السابق (دستور1990م)، رقم (27) الذي أكد على مبدأ المساواة بين المواطنين بغض النظر عن الدين واللغة والمركز الاجتماعي والجنس.

8.  يرتبط مشاركة المرأة بمؤتمر الحوار الوطني الشامل وفي مختلف هيئات وفعاليات المرحلة الانتقالية بالموافقة على تخصيص سقف للكوتا (حصة) بمالايقل عن 30% للنساء في البرلمان وفي مواقع صنع القرار.

9.  اعتماد خارطة الطريق التي عرضت ضمن هذه الفعالية (الطاولة المستديرة) كآلية لبلوغ الأهداف التي ينشدها المجتمعون في هذا اللقاء، وإعداد وثيقة بنصوص دستورية وقانونية، والسعي للقاء بالأحزاب والمنظمات والأطراف المباشرة في المبادرة الخليجية للتوقيع على "ميثاق شرف" يتضمن حقوق النساء ومطالبهن الحقوقية ورفعها للسيد جمال بن عمر مندوب الأمم لدى اليمن وللسفارات الراعية للمبادرة الخليجية.

10.  تبني نظام القائمة النسبية المغلقة كأحد أهم الآليات التي تمكن من خلالها المرأة الوصول لمواقع صنع القرار.

 

  صادر عن لقاء عدن لمناصر كوتا المرأة

  بتاريخ 11يوليو 2012م