اليوم: الخميس-20 يونيو 2019 10:59 ص

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين ، جامعة عدن هي ا...
يدشن مركز المرأة للبحوث والتدريب في جامعة عدن موقعه الإلكتروني الجديد كانجاز تقني متميز يضاف إلى الوسائل الع...

إعــلانــــــــات

الاثنين-21- فبراير -2011
د. بن حبتور ..ضرورة التمسك بأمانه الكلمة في التعاطي مع المشكلات والقضايا الإعلامية .
د. هدى علوي ..تركز الدورة على كيفية تسخير الإعلام الجديد في خدمة المجتمع وتلبية متطلباته والنهوض به من خلال مناقشة القضايا الإنسانية والاجتماعية.


موقع مركز المرأة  الإلكتروني - جامعة عدن

عدن/فهمي الباحث
ت/صقر العقربي

أكد الدكتور /عبدالعزيز صالح بن حبتور ، رئيس جامعة عدن على ضرورة التمسك بأمانة الكلمة في التعاطي مع المشكلات والقضايا الإعلامية وأن الأمانة واحدة وليست مجزئة.
جاء ذلك خلال إفتتاح الدورة التدريبية حول الإعلام الجديد والقضايا المجتمعية التي ينظمها مركز المرأة للبحوث والتدريب ومؤسسة إرياب للتنمية والدراسات وبالشراكة مع الصندوق الكندي لدعم المبادرات المحلية للفترة (21-23.فبراير 2011م ) وبمشاركة واسعة من مختلف وسائل الإعلام الرسمية والحزبية والأهلية فضلا عن منظمات المجتمع المدني وطلاب قسم الصحافة والإعلام بجامعه عدن.
وأشار الدكتور عبدالعزيز بن حبتور رئيس الجامعة إلى دور منظمة إرياب و هي واحدة من مؤسسات المجتمع المدني التي تعمل في سياق نشاطنا الوطني والاجتماعي العام ،وان فكرة الإعلام الجديد تعتبر فكرة جديدة بالنسبة لمجتمعاتنا التي استوردت هذه الفكرة من الخارج...لافتا إلى مخرجات قسم الصحافة والإعلام الذين يمتازون بالقدرة على التعامل مع وسائل الإعلام الحديثة ويتناولون القضايا بجرأة ونقد بناء وذلك من خلال المواقع التي يديرونها أو من خلال تعاملهم مع مواقع ووكالات أخرى.
وأضاف قائلاً.. إن الكلمة المسئولة هي التي يريدها الجميع سواء كانت لك أو عليك لكن هذه المسئولية تفتقدها بعض الوسائل الإعلامية التي لا تمتلك المسئولية والأمانة والنقد البناء والدور الإيجابي والفعال.
واثنى الأخ رئيس الجامعةعلى الدور التى يقدمه مركز المرأة للبحوث والتدريب بالجامعة من خلال تناوله لمختلف القضايا المجتمعية ونوه الى أن قضية الإعلام الجديد والقضايا المجتمعية تعتبر من أهم القضايا لأنها تتعامل مع شريحة هامة من شرائح المجتمع وهي الشباب الذين قد يصبحون أداة لجهات أخرى لديها أهدافها الخاصة التي تضر مصلحة الأوطان بشكل عام وهذا واضح من خلال التجارب التي عاشتها العديد من الدول ومن المحتم علينا أن نستفيد من هذه التجارب كي لا نقع في نفس الأخطاء.
وعلى نفس الصعيد أكدت الدكتورة / هدى علي علوي مديرة مركز المرأة للبحوث والتدريب على أهمية دعم مسائل التمكين الإعلامي للشباب مع ضرورة أن تخضع هذه المسائل إلى الضوابط في ظل الثورة الإلكترونية التي يشهدها العالم .
وأشارت إلى أن هذه الدورة ستعمل على معالجة الإشكاليات التي نعاني منها في استثمار التكنولوجيا في قضايا التنمية المجتمعية وكيف نسخر هذا الإعلام الجديد في خدمة المجتمع وتلبية متطلباته والنهوض به من خلال مناقشة القضايا الإنسانية مثل حقوق الطفل والنوع الاجتماعي وكذلك عبر التواصل مع المنظمات الدولية والإنسانية التي تهمها مثل هذه القضايا.
عقب ذلك قدم الدكتور / عبدالله الحو رئيس قسم الصحافة والإعلام محاضرته العلمية حول الانترنت ظاهرة إعلامية جديدة استعرض فيها حزمة من مفردات الإعلام الجديد وشبكات التواصل الاجتماعية) والفروق الجوهرية بين الإعلام التقليدي والإعلام الجديد بالإضافة إلى التعرف على خبرات المشاركين في استخدام شبكات التواصل الاجتماعية والمشكلات السلوكية في المجتمع فضلا عن إثراء النقاش بمداخلات المشاركين في الدورة التي تحدثت عن مجموعة من المعضلات التي يواجهونها في استخدامهم للشبكات الاجتماعية.
حضر الجلسة الافتتاحية للدورة الدكتورة روزاحعفر الخامري رئيسة قسم التدريب والتأهيل بالمركز والأستاذ/ محمد شمس الدين، المدير التنفيذي لمؤسسة ارياب والأستاذ /جمال الجوهري مدير عام خدمه المجتمع بالجامعة وعدد من الناشطات في المركز.