اليوم: الثلاثاء-20 اغسطس 2019 12:28 م

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين ، جامعة عدن هي ا...
يدشن مركز المرأة للبحوث والتدريب في جامعة عدن موقعه الإلكتروني الجديد كانجاز تقني متميز يضاف إلى الوسائل الع...

إعــلانــــــــات

الاثنين-13- ديسمبر -2010

الدكتور /باجنيد أهمية الثقافة الأسرية تأتي من خلال بناء أسرة جيدة

الدكتور /احمد فضيل تطور سلطة المعلومات تعد سمه من سمات المجتمعات الحديثة للدول المتقدمة والنامية .

الأستاذة /سعاد يافعي النمو السكاني الطبيعي في أي مجتمع هومحصلة الولادات والوفيات  التى تتم في المجتمع .

 

عدن /نوال مكيش 

ت/ صقر العقربي

بحضور الدكتور / عبدالعزيز صالح بن حبتور رئيس جامعة عدن وعدد من قيادات الجامعة بدأت اليوم الاثنين الموافق 13 من ديسمبر بقاعة الدكتور/ احمد صالح منصر، بكلية الحقوق فعاليات أسبوع الثقافة السكانية التى ينظمها مركز المرأة للبحوث والتدريب وبالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان للفترة 13-15من ديسمبر 2010م بمشاركة أساتذة كلية الحقوق والاقتصاد والعلوم الإدارية وطلابها.

 

  والقى في أفتتاح الأسبوع ثلاث محاضرات علمية ول جوانب مختلفة عن الثقافة السكانية وتحت عنوان الملاح السكانية ومعدل النمو السكاني وتأثيره على التنمية البشرية أشارت الأستاذة / سعاد عبدالرحيم يافعي إلى المتغيرات الديموغرافية المؤثرة في المتغيرات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياسية والبيئية. ولاسيما في هذه المرحلة الخطرة مرحلة العولمة ليس في بلدنا اوبلادننا العربية وإنما في بلدان العالم النامي بشكل عام لان النمو السكاني الطبيعي في أي مجتمع هو محصلة الولادات والوفيات التي تتم في المجتمع في تلك الفترة وهذا يتأثر بجملة من الظروف والعوامل التاريخية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية فإذا كانت الولادات أكثر من الوفيات يتزايد السكان لكن إذا كانت الولادات تتساوى مع الوفيات اوشبه متقاربة فهذا يعني معدل الخصوبة توافق مستوى الإحلال...وعرجت الأستاذة /سعاد يافعي خلال محاضرتها إلى عدد من الأرقام الإحصائية المتعلقة معدل النمو السكاني لجانب الوفيات والولادات في المجتمع على مدى القرون الأخيرة ولاسيما في الدول النامية بما فيها الدول العربية في مرحلة الانتقال الديموغرافي التي ارتبطت بعوامل عدة ومعقدة منها التقدم التقني التطور الشامل للمجتمع في مجالات تحسين الدخل وعدالة توزيعه تحسين الرعاية الصحية وتشغيل المرأة وانعكاسها على الناس وتقاليدهم وقيمهم مشيرة  إلى إن الوساطة الفقيرة يضطرون للاعتماد على عائلاتهم من يعانون من الحرمان من الأمن الاقتصادي والاجتماعي جراء الفقر المدقع

 

من جانبه أكد الدكتور/ خالد باجنيد عميد كلية الحقوق جامعة عدن خلال محاضرته الى أهمية الجانب الثقافي في هذا الجانب لمعالجة هذه المشكلات والظواهر التي تتلخص في عدم القدرة على الإنفاق على العلاج...الخ أطفال مشردين التي تنعكس على المجتمع لذا أهمية الثقافة الأسرية تأتي من خلال بناء أسرة جيدة وأشار إلى إن عملية الإنجاب الغير المنطقي له تأثيره البالغ على الأسرة والمجتمع الذي بدوره يؤثر في انسحاب الأطفال من المدارس لعدم القدرة على الإنفاق وبالتالي إنتاج مجتمع متمش كما أدان جعل الكثير في المجتمع جعل المرأة الضحية جراء ظواهر وسلوكيات بها لأقبل للمرأة .

فيما أشار الدكتور / أحمد مهدي فضيل عميد كلية العلوم الإدارية خلال محاضرته تحت عنوان المعلومات والإنترنت أساس ممارسة السلطة الخامسة في المجتمع والى مشكلة المحاضرة وفكرتها الأساسية في تتعاطي قضية المعلومات في العصر الراهن ليس باعتبارها قضية تقنية واستثمارية فقط كما يتصور البعض ،بل هي قضية سياسية واجتماعية وثقافية في المقام الأول لها تأثير بالغ على سلوكنا وثقافتنا ومستوى معيشتنا،وتطور خدماتنا الاجتماعية والعلمية والثقافية  ،مبين بأنه يفترض علينا تغيير طريقة تفكيرنا وتطور قدراتنا المعرفية لافتاً بأنة بفضل تطور العلم والتكنولوجيا وخاصة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وشبكة الإنترنت .منوهاً الى مجتمعنا اليمني كمجتمع نامي تواق إلى التطور تنتصب أمامه مهام جسام للتعامل مع مختلف تحديات العصر وفي مقدمتها تحديات المعلوماتية بتكنولوجياتها وتطبيقاتها.

 موضحاً بتطور وتأثير المعلومات واستخداماتها كسلطة خامسة الى جانب السلطات الأربع الأساسية في المجتمع وهي السلطة التشريعية والسلطة التنفيذية والسلطة القضائية والسلطة الإعلامية والتي يجرى الحديث عنها بوضعها سلطة مستقلة وتأسيسية شكلا ومضمونا تتناول دور التنظيمات المجتمعية وفئات المجتمع ومنها فئه الشباب في ممارسة هذه السلطة الجديدة  

للدولة المتقدمة والنامية على السواء حيث يرتبط هذا التأثير طردياً بمدى الوعي المعلوماتي المجتمعي المكتسب والتطوير السريع للبنية التحتية المعلوماتية واكتساب المعرفة والخبرة على توظيف قدرات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والانترنت بشكل علمي ومنهجي مؤكداً على ضرورة تطوير نظام التعليم وتحديث مناهجه التعليمية لجميع المراحل لتسليح الأجيال بالمعارف العلمية لمواكبة عصر  المعلومات وتمكينهم من مهارات التعامل مع المعلومات واستخدام وسائل تكنولوجيا وتفنيد البنية التحتية للمعلوماتية وتشجيع الاستثمار فيها من شبكات اتصالات لما توفره من فرص إيجابية لنشر الوعي وإدراك الحقوق والحريات وتعزيز الديمقراطية .

ومن جهته طرحت عدداًمن  ملاحظات وتساؤلات حول موضوعات المحاضرة  من قبل الطلاب وثم  وإغمائهم في إجابات .

حضر فعاليات الافتتاح الأسبوع الدكتور/محمد احمد العبادي نائب رئيس الجامعة لشئون الطلاب والدكتورة/هدى علي علوي مديرة مركز المرأة للبحوث والتدريب وأساتذة كلية الحقوق والاقتصاد والعلوم الإدارية وجمع غفير من الطلاب .

الجدير بالإشارة  بان برنامج أسبوع الثقافة  السكانية سيتضمن عدد من المحاضرات العلمية بكلية الآداب وتربية عدن والطب وصيدلة  تكرس حول الثقافة السكانية والبيئة والتأثيرات السكانية وتحديات المستقبل فضلا عن الزيادة السكانية وتأثيرها على الجوانب التعليمية والصحية .