اليوم: الخميس-20 يونيو 2019 10:44 ص

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين ، جامعة عدن هي ا...
يدشن مركز المرأة للبحوث والتدريب في جامعة عدن موقعه الإلكتروني الجديد كانجاز تقني متميز يضاف إلى الوسائل الع...

إعــلانــــــــات

الاثنين-06- ديسمبر -2010
- أوصى المشاركون على ضرورة التمكين الأكاديمي للمرأة في إطار مفهوم النوع الاجتماعي
- إدخال منهج تحليل النوع الاجتماعي، كمنهج علمي في برامج المؤسسات البحثية المجتمعية، مناهجها وأبحاثها وتحديداً في الجامعات اليمنية


عدن/ نوال مكيش
ت/ صقر العقربي
أوصى المشاركون في الندوة العلمية حول "تعزيز منظور النوع الاجتماعي في الجامعات اليمنية (الواقع والطموح )التى ينظمها مركز المرأة للبحوث والتدريب بجامعة عدن للفترة من 5-6ديسمبر 2010م وبمشاركة عدد كبيرمن أعضاء الهيئة التدريسية في جامعة عدن والباحثين وممثلي منظمات المجتمع المدني وفي مقدمتهم اللجنة الوطنية للمرأة ، وتزامنا مع الذكرى الأربعين لتأسيس جامعة عدن والذكرى الثانية عشر لتأسيس مركز المرأة للبحوث والتدريب، وكذا الذكرى الثانية والستين للإعلان العالمي لحقوق الإنسان على حث المرأة على الإدراك بمكانتها التي يجب أن تحتلها في العملية السياسية والمجتمعية والأكاديمية والعملية في الجامعات اليمنية، ومنها جامعة عدن واعتماد مداخل منهجية تعمل على توسيع أدوار المرأة وتنوعها، من أجل تفعيل دورها في المجال الأكاديمي.

كما أكد المشاركون في بيانهم الختامي على قيام جامعة عدن بدورها في عقد دورات علمية بهدف التثقيف العام في المجتمع حول النوع الاجتماعي في كلياتها وفي أجهزة الدولة المختلفة بالتعاون مع منظمات المجتمع المدني، وتحديداً اللجنة الوطنية للمرأة فضلاعن بسبب تداخل المفاهيم وازدياد الاجتهادات، على الجهات العلمية والأكاديمية والتربوية والثقافية أن تكون هي السباقة بتقديم مفاهيم النوع الاجتماعي وأسسه النظرية من منظور الثقافة العربية والإسلامية بالإضافة الى التدقيق والتمعن عند استخدام المصطلحات والعبارات المترجمة عن لغات أخرى في مفهوم النوع الاجتماعي والتعمق في فهم معانيها وأسسها النظرية وكذ إدخال منهج تحليل النوع الاجتماعي، كمنهج علمي في برامج المؤسسات البحثية المجتمعية، مناهجها وأبحاثها وتحديداً في الجامعات اليمنية و حث مركز المرأة على عقد الندوات العلمية لإغناء مفهوم وتعميق النوع الاجتماعي في أوساط أعضاء هيئة التدريس والطلبة لتصحيح الصورة المغلوطة والوعي الزائف المتفشي بين النساء بأفضلية الرجل عن المرأة فضلا عن عداد إستراتيجية تعليم تقني تضمن تمكين النوع الاجتماعي في مختلف التخصصات التقنية وتنسيق وتطوير برامج التعليم التقني والمهني، وتوفير بيئة ملائمة لاجتذاب الإناثوالإسهام الفعال من قبل وزارة التعليم العالي ووزارة التعليم التقني والمهني لرفع مستوى تمكين النوع الاجتماعي تقنياً ومهنياً وتوجيههن نحو مختلف التخصصات وإتاحة المجال لمشاركة المرأة في تأسيس وإدارة وعضوية منظمات المجتمع المدني، إضافة إلى منحها فرصة تمثيل حكومتها على المستوى الدولي وتمكين الأكاديمي للمرأة في إطار مفهوم النوع الاجتماعي لا بد من تغيير المفاهيم الخاطئة الخاصة بتقليل مشاركة المرأة والعمل على هضم حقوقها وإدلاءها، عن طريق تعديل المناهج التربوية وصورتها في وسائل الإعلام وتوعية ورفع مهارات منتسبي الجامعات اليمنية في مجال التطوير العلمي والأكاديمية من أجل ضمان وعيهم بالنوع الاجتماعي وإدماج مفاهيم النوع الاجتماعي في برامج التعليم الأساسي والثانوي والجامعي.
وناقشت الندوة على مدى يومين محورين علميين حول إشكالية مفهوم النوع الاجتماعي في الدراسات النظرية، وشمل الثاني، قضايا النوع الاجتماعي في الجامعات اليمنية موزعة سبعة أوراق بحثية علمية حول التباس المفهوم وحضور الأيدلوجية والأسس النظرية للجندر وإسقاطها على واقع إبداع المرأة اليمنية وكذا تحرى الأسس النظرية لمفهوم النوع الاجتماعي في الأبحاث المنشورة في مجلة النوع الاجتماعي والتنمية والاتجاهات النوع الاجتماعي نحو التعليم التقني والصعوبات التى تواجهها طالبات كليات جامعة عدن فضلا عن التمكين الاكاديمي واتساع الفجوة للنوع الاجتماعي ،بالإضافة الى محاضرة عامة حول السياسات الوطنية للنوع الاجتماعي.
اختتمت الدكتورة / هدى علي علوي /مديرة المركز المرأة للبحوث والتدريب في كلمته أشارت فيها بان انعقاد هذه الندوة العلمية حول تعزيز منظور النوع الاجتماعي في الجامعات اليمنية، ماهو إلا تأكيد على التفاعل الكبير الذي توليه جامعة عدن للمرأة ومسألة تبؤها المكانة اللائقة بها في الجوانب العلمية والأكاديمية والإدارية سوى في أروقة الجامعة أو في مجال العمل في أجهزة الدولة المختلفة. فجامعة عدن تدرك بأن إبراز الدور المطلوب للمرأة اليمنية (وتحديداً الأكاديمية)، لا يمكن أن يتم إلا عبر إدماج مفهوم النوع الاجتماعي في مجمل السياسات والخطط والبرامج الجامعية على مستوى الجامعة ككل، وعلى مستوى الكليات، حيث أن ذلك يُعد تعبيراً عن مفهوم المواطنة المتساوية وتأكيد عملي بالالتزام السياسي الرسمي للقيادة السياسية وعلى رأسها الرئيس/ علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية بدعم المرأة ومناصرتها لأن في ذلك تمثل والتزام بالاتفاقيات والمعاهدات الدولية التي ترتبط بحقوق الإنسان.لافتة الى إن هذه الندوة تُعد اختراقاً للصمت الذي يلف عملية المساواة بين الرجل والمرأة في حق المواطنه، ومنها الحق في المشاركة في كافة مجالات الحياة السياسية والاجتماعية والعلمية، خاصة وأن هذه المسألة لا زالت تطرح اليوم بحذر وبصوت لا يكاد يكون مسموعاً في عموم المجتمع. لذا فإن انعقاد هذه الندوة اليوم مؤشر طبيعي على التفاعل والاهتمام الكبيرين الذيين توليهما رئاسة جامعة عدن ممثلة برئيسها الأستاذ د/ عبدالعزيز صالح بن حبتور ، الذي يرى أن الجامعة إلى جانب الهيئات الحكومية ومنظمات المجتمع اليمني مناط بها مسئولية تشكيل الوعي وإنتاج الثقافة والمعرفة اللازمة لبناء المجتمع الجديد مجتمع المساواة بين الرجل والمرأة.
هذا وكان على هامش أعمال الندوة افتتاح المعرض التشكيلي للفنانة إلهام العرشي و تدشين الموقع الإلكتروني لمركز المرأة للبحوث والتدريب.
حضر الجلسة الختامية الدكتور / احمد محمد العبادي ،نائب رئيس الجامعة لشئون الطلاب والاساتذة الجامعة والاساذة / فاطمة مرسي ،رئيسة اتحاد نساء اليمن والاستاذة / قبلة سعيد ، رئيسة اللجنة الوطنية فرع عدن ويالاضافة الى جمع غفير من المهتمين بقضايا النوع الاجتماعي .