اليوم: الاثنين-20 اغسطس 2018 12:40 ص

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين ، جامعة عدن هي ا...
يدشن مركز المرأة للبحوث والتدريب في جامعة عدن موقعه الإلكتروني الجديد كانجاز تقني متميز يضاف إلى الوسائل الع...

إعــلانــــــــات

الاربعاء-14- مارس -2018
أكد رئيس مركز المرأة للبحوث والتدريب دكتور/هدى علوي أن مدينة عدن لا تزال بحاجة لمزيد من مشاريع فض النزاعات وبناء السلام، التي تعتمد نهج الحوار المجتمعي بدرجة أساسية؛ لوضع رؤى تفصيلية وشاملة للنزاعات المحلية من كافة النواحي، ومساعدة أطرافها المختلفة على رسم خارطة طريق واضح؛ للخروج بحلول مُرضية ومستدامة، وخصت بالذكر مديرية خور مكسر، مرجعةً ذلك إلى أهمية موقعها في المدينة، وكبر مساحتها وكثافتها السكانية الكبيرة، ومعاناة أهلها من الآثار المترتبة من الحرب وكذا المشاكل الخدمية.

جاء ذلك في كلمة للدكتور "علوي" في افتتاح لقاء تحضيري للحوارات المجتمعية الخاصة بالنزاعات في مديرية خور مكسر، عُقد في قاعة مؤتمرات المركز – ديوان جامعة عدن، بحضور عشرين شاب وشابة، خريجيّ الدورة التدريبية للوسطاء المحليين في المديرية، ضمن مشروع "التواصل الاستراتيجي لدعم السلام"، الذي ينفذه مكتب منظمة البحث عن أرضية مشتركة SFCG في اليمن بالتعاون مع المركز.

شارك في اللقاء مدير عام مديرية خور مكسر/ناصر الجعدني وعقال حارات وأئمة مساجد وشخصيات اجتماعية من المديرية، وأستعرض الوسطاء المحليين الشباب عدد من النزاعات المحلية التي تم رصدها وتوثيقها بعملية المسح أثناء تنفيذهم نزول ميداني إلى أحياء سكنية ومناطق متفرقة في المديرية، دارت النزاعات في أغلبها حول طفح مياه الصرف الصحي، البسط والبناء العشوائي على أراضي حكومية وخاصة، وتراكم أكوام القمامة، وغيرها..، وحُصرت أطرافها بين الأهالي والجهات المعنية والسلطات المحلية.

من جانبه أكد "الجعدني" أن أغلب المشاكل التي يعانيها أهالي المديرية تكمن من طفح مياه الصرف الصحي في كثير من الشوارع والأحياء السكنية في المديرية، مشيرًا إلى الحاجة لربط شبكات الصرف الصحي الفرعية بالشبكة الرئيسية، وتوفير مولدات كهربائية لبعض المضخات؛ لضمان استمرار عملها تحسبًا لانقطاعات التيار الكهربائي خلال الصيف، إلى جانب توفير مضخات أخرى، وأبدى استعداد المجلس المحلي للتعاون مع الوسطاء المحليين، وتقديم التسهيلات اللازمة للتدخل في نزاعات محلية، وإيجاد حلول ناجعة لها.

كما أشار إلى أهمية التأكد من طبيعة تلك النزاعات، وترتيبها حسب أولويات واحتياجات المجتمع، وإشراك الجهات المسئولة والمستفيدين، واستثمار الفرص المتاحة من قدرات بشرية وامكانات متوفرة، والمتابعة المستمرة بالتعاون بين السلطة المحلية والمركز والوسطاء المحليين، بدورها نوهت دكتور "علوي" إلى ضرورة تحديد النزاعات الرئيسية ومراجعة نتائجها ووضع خطط عملية ومدروسة لتسويتها، إلى جانب الالتزام بمبادئ عدم الإضرار ومراعاة حساسية تلك النزاعات والمواقف حولها.

وفي ختام اللقاء المذكور آنفًا قام المنسق الميداني للمشروع/نصري الصعيدي والوسطاء المحليين بمراجعة استمارة التقرير حول اللقاء المجتمعي لمسح القضايا والنزاعات المحلية ونموذج تصميم مقترح لحوار مجتمعي، وكذا مبادرة حوار مجتمعي لحل خلاف حول قضية، وكان الوسطاء المحليين قد خضعوا لتدريب مكثف في مجالات تحليل النزاعات والوساطة وتصميم وتيسير الحوار، ويُنتظر منهم تشكيل مبادرات تنفذ جلسات حوارية تجمع أطراف النزاعات الممسوحة، والمساعدة على الخروج بحلول مُرضية للجميع.

يُذكر أن منظمة البحث عن أرضية مشتركة SFCG – مكتب اليمن تنفذ مشروع "التواصل الاستراتيجي لدعم السلام" في محافظة عدن بالتعاون مع مركز المرأة للبحوث والتدريب، وتمويل من حكومة المملكة المتحدة، ويهدف المشروع بشكل عام إلى تعزيز بنية السلام في اليمن عن طريق دعم المجتمع المدني والجهات الفاعلة في مجال السلام من خلال حملات التواصل ‏الاستراتيجية، بما في ذلك تشجيع المجتمع المحلي بالمشاركة في بناء السلام، وتحسين قدرة المجتمع المدني على تدعيم وتوسيع نطاق السلام.