اليوم: الثلاثاء-15 اكتوبر 2019 09:03 ص

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين ، جامعة عدن هي ا...
يدشن مركز المرأة للبحوث والتدريب في جامعة عدن موقعه الإلكتروني الجديد كانجاز تقني متميز يضاف إلى الوسائل الع...

إعــلانــــــــات

الثلاثاء-30- مايو -2017

موقع مركز المرأة - جامعة عدن الإلكتروني

 


عدن/ جهاد باحـدَّاد:

 

نالت الطالبة/ هويدا أحمد حسين عيدروس درجة الماجستير بامتياز من مركز المرأة للبحوث والتدريب بجامعة عدن عن رسالتها الموسومة بـ " مستوى استخدام النوع الاجتماعي لتقنية المعلومات والاتصالات (ICT) في برنامج التعليم التقني العالي بالمعهد التقني الصناعي وتوجهاتهم نحوها".



وتكونت لجنة المناقشة والحُكم للرسالة العلمية من الأستاذ الدكتور/ نادية سلام رئيساً ومشرفاً علمياً، والأستاذ الدكتور/ محمد محمد الشعيبي رئيس جامعة تعز عضواً ومناقشاً خارجياً، والأستاذ المساعد الدكتور/ سعيد محمد القشبري عضواً مناقشاً داخلياً.



وفي مستهل المناقشة العلمية عرضت الطالبة/ هويدا عيدروس ملخصاً لرسالتها العلمية تطرقت من خلاله إلى المنهجية العلمية التي  اتبعتها في إعداد الرسالة, وإلى بنية هذه الرسالة من فصول وأبحاث, وكذا التوصيات والاستنتاجات التي خرجت بها الرسالة, بالإضافة إلى الصعوبات التي واجهتها أثناء عملية البحث ودراسة الحالة.



وهدفت هذه الرسالة العلمية إلى معرفة مستوى استخدام النوع الاجتماعي لتقنية المعلومات والاتصالات (ICT) في برامج التعليم العالي بالمعهد الصناعي بمحافظة عدن، والذي اتبعت من خلاله الطالبة المنهج الوصفي المسحي من خلال دراسة الظاهرة ووصفها كمياً وفقاً لأهدافها، وتطبيقها على عينة قوامها (90) مفردة.



وقد خرجت هذه الرسالة بالعديد من الاستنتاجات والتوصيات أبرزها ضعف اهتمام ودعم الوزارة لبرنامج التعليم العالي الذي يستخدم الـ (ICT) وتحول العملية التعليمية من التعليم الهندسي إلى التعليم التقليدي بسبب قطع الانترنت ما أدى إلى انهيار البنية التحتية وخروج الأجهزة عن العمل، بالإضافة إلى عدم وجود وضوح لدى عينة الدراسة في قسم الكهروميكانيك لأهمية استخدام الـ (ICT) لأهميتها على مهارات النوع الاجتماعي وتعليمهم، وفوائدها المتعددة على مستقبلهم المهني، وأن هناك تشجيع من إدارة المعهد التقني الصناعي بأهمية استخدام الـ (ICT) في التعليم ولكن بسبب عدم توفر الميزانية اللازمة أدى إلى عدم استكمال الهدف المنشود من المشروع.


وأوصت الطالبة/ هويدا عيدروس في رسالتها العلمية إلى أهمية إدراج قضايا النوع الاجتماعي (الجندر) في المناهج والكتب وجميع البرامج التربوية المعدة من الحكومة ومخططي السياسة التعليمية والمنفذين، وكذا دعوة الوزارة إلى الاستمرار في دعم برنامج التعليم العالي الذي يستخدم الـ(ICT) لتحفيز الطالبات لدراسة الكهروميكانيك وتشجيعهم من خلال توفير فرص عمل للإقبال على هذا البرنامج، كما أوصت الدراسة العلمية إلى توسيع دائرة العمل ببرامج تدريبية للمعلمين لإتقان استخدام التقنيات الحديثة التي تواكب التطور المتسارع في المجالات الهندسية لينعكس بدوره على تحسن المستوى التعليمي للطلاب، والاستمرار في عمل برامج توعوية للإداريين والطلاب حول النوع الاجتماعي وتدريسه في السنة التمهيدية كمتطلب عام.


في حين قد أشادت لجنة المناقشة والحكم في المناقشة العلنية بما توصلت إليه الطالبة في رسالتها العلمية من استنتاجات وتوصيات ذات قيمة علمية رصينة, وأكدت بأنها من الرسائل التي ستضيف معلومات ومفاهيم علمية نوعية تستفيد منها المكتبات العلمية والجامعات والباحثين والمهتمين بهذا المجال.

 

وفي هذا السياق أكدت الدكتورة/ هدى علي علوي مدير مركز المرأة للبحوث والتدريب بجامعة عدن أن هذه الرسالة العلمية للطالبة/ هويدا عيدروس تميزت بالجدية العلمية وبدلالات غير عادية بناءً على أساس النوع الاجتماعي, وأن ذلك يعد من صلب مهام وعمل مركز المرأة للبحوث والتدريب بجامعة عدن الذي يؤشر إلى كونه لا ينفصل عن المشروع النهضوي والحضاري نحو تمكين المرأة وردم الفجوة بين الجنسين وإصلاح الخلل في مفهوم العدالة الاجتماعية.

 

موضحة أن المركز يتطلع من خلال برامج الدراسات العليا إلى التحسين النوعي والكمي المواكب لتطور الدراسات النوعية ومحاولة اللحاق بركب الإتجاهات الجديدة, لما فيه إحداث طفرة في مستوى تحقيقه أهداف برنامج الدراسات النسوية والتنمية واستكمال المقتضيات اللازمة لنجاحه.