اليوم: الثلاثاء-20 اغسطس 2019 01:08 م

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين ، جامعة عدن هي ا...
يدشن مركز المرأة للبحوث والتدريب في جامعة عدن موقعه الإلكتروني الجديد كانجاز تقني متميز يضاف إلى الوسائل الع...

إعــلانــــــــات

الثلاثاء-25- نوفمبر -2014

موقع جامعة عدن الإلكتروني



عدن/ نوال الحيدري -  تصوير/ صقر العقربي:

أكد الدكتور/ عبدالعزيز صالح بن حبتور،رئيس جامعة عدن،أن المرأة لازالت تواجه العديد من التحديات ولابد أن تدافع عن حقوقها ومصالحها وآرائها بالعلم والمعرفة وكل المعطيات التي تحقق  للمرأة العيش بكرامة.



وأشاد الأخ/ رئيس جامعة عدن بمركز المرأة للبحوث والتدريب لاستمراره في عملية الاقتراب من القضايا الجوهرية التي تخدم قضية المرأة وقال في كلمته نحن تابعنا ما وصلت اليه اللجنة الدستورية التي فيها شخصيات ممتازة ، واللجنة  معظمها وفي افكارها العامة ستنحو في تثبيت حق المرأة في اطار الدستور..لافتاً أن مركز المرأة يقوم بدور تنويري كبير ويساعد ويوجه الشباب وطلاب من مختلف التيارات للتنوير والتبصير.



جاء ذلك في حفل افتتاح ورشة تدريبية حول بناء قدرات المثقفين المجتمعين ضمن مشروع أصوات محلية تصنع تأثيراً وطنياً رسائل توعية بقضايا النساء التى نظمها مركز المرأة للبحوث والتدريب بجامعة عدن وبرعاية الدكتور/ عبدالعزيز صالح بن حبتور رئيس جامعة عدن بالشراكة مع مؤسسة كل البنات للتنمية وبدعم من مكتب الامم المتحدة للسكان UNFPA، بمشاركة أكثر من (30) شاب وشابه .



وأضاف الدكتور/ عبدالعزيزصالح بن حبتور، رئيس جامعة عدن أننا أمام مفترق حقيقي فهل نستطيع أن نوصل رسالة أيجابية تثبت بعض الافكار بشكل ايجابي في هذا الدستورمن أجل تمكين وتمييز كي تخطو المرأة على الاقل بخطوات بعض مصالحها التي سلبت لفترة طويلة ، مشيراً.. أن الدستور هو المنظم الذي سيساعد المجتمع بكل اطيافه على التعايش بشكل مشترك وصحيح ،ليست الشراكة بين القوى السياسية بل بين الرجل والمرأة ومن يغيب هذه الحقيقة هي محاولة للمغالطة .



وأشارالأخ/ رئيس الجامعة ، أن هذه الموضوعات تحتاج الى اثارة في نقاش موضوعي هادئ للاعتراف بالواقع كما هو ونتعامل معه بشجاعة وصبر وتراكم في الخبرة والمعرفة ، متطرقاً ...بأن هذا الموضوع ليس حكرا على الرجل في اليمن بل في العالم كله ولكن خطى العالم خطوات وعملوا سلسلة من اللوائح والنظم مكنت المرأة من أن تصبح أنسان فاعل مؤثر في الحياة الثقافية والسياسية والاجتماعية والإنسانية عبر مؤسسات أستطاعت أن توجه دولها وتقودها ، وهذاما نفقده نحن في البلدان النامية وأحيانا نعتمد على بعض الاجتهادات الايجابية لبعض الرجال ولكنه ايضاً في معظمه يواجه كبح ويحصل نوع من تبرير في ممارسته بحق المرأة .



وهنأ الدكتور/ عبدالعزيز صالح بن حبتور رئيس جامعه عدن الاخوات الكريمات في قيادة مركز المرأة كإدارة موظفين كباحثين لأنهم استطاعوا في كل الفترات ان يقدموا صورة نموذجية في العمل المؤسسي المتواصل مشيداً ..بفكرة الكوتا30% التي نبعت عن مركز المرأة وتم تبنيها من قبل كل القوى السياسية والمجتمعية بأنها فكرة قابلة للتحقيق تمكن المرأة التي أبعدت وهمشت عن مواقع صنع القرار التنفيذي والتشريعية والقضائية.



ومن جانبها أشارت الدكتورة/ هدى على علوي مديره مركز المرأة للبحوث والتدريب بجامعة عدن ، أن هذه الفعالية هي محاولة متجددة من قبل المركز بهدف البحث عن أدوات وخطابات مستحدثة من خلال استهداف الشريحة الشبابية  التي استهدفناها لإجراء الاستطلاع الاستقصائي في الميدان في مختلف الامكنة التي تحقق مناخات مواتية للحوار مع المجتمع فيما بخص التفاعل مع متطلبات النساء واستحقاقاتهن في المرحلة القادمة ...مشيرة بأن هذا المشروع أصوات محلية تصنع تأثيراً وطنياً يهدف إلى محاولة التقاط و التعبير وكيفية التأثير على اتجاهات المجتمع ايجابيا وإعادة توجيهها لخدمة قضايا مناصرة استحقاقات النساء .



وأشادت الدكتورة / هدى علي علوي ، بدور الدكتور/عبدالعزيز صالح بن حبتور، رئيس جامعة عدن  أحد أهم السياسيين المناصرين والداعمين لقضايا المرأة  ، مؤكده ..أن هذا لا يقتصر على خطابه الإعلامي بل ينعكس في جملة من الممارسات اليومية التي انعكست بشكل جلي سواء كان على صعيد السياسات المتعلقة برئاسة الجامعة او هيئاتها .. فيما يخص الموقف من ادماج النوع الاجتماعي في التعليم في المستقبل القريب وتمكين المرأة من مواقع صنع القرار حتى انه في قراءة سريعة في واقع المتغير الايجابي على صعيد المراكز القيادية في الجامعة فقد شكلت 15 % من المواقع القيادية داخل جامعة عدن ، هذه مؤشر يدل على ادراك قيادة الجامعة تجاه القضايا المطروحة في موضوع تمكين النساء .

وقالت مديره مركز المرأة ، يسعى مركز المرأة للبحوث والتدريب بجامعة عدن الى اكساب 30 من مثقف ومثقفة في المجتمع المدني بعدن عدداً من المعارف والمهارات عن  أدوار وأحتياجات النوع الاجتماعي التي تعنى بواقع المرأة في بلادنا ، وذلك في ورشة العمل  التدريبية " بناء قدرات المثقفين المجتمعيين "، التي بدأت اعمالها اليوم (الاثنين 24نوفمبر2014م ) بديوان جامعة عدن ... يتم عرض في اليوم الأول من الورشة عرض تقديمي عن البرنامج التدريبي، تبعه محاضرات عن استحقاقات النساء وفقاً لوثيقة الضمانات وضمانات تقنين حقوق النساء في الدستور .

 وأوضحت الدكتورة / هدى علي علوي في كلمتها بأنه سيتلقون خلال اليومين التاليين على عدد من المهارات في عناصر الاتصال  ومعوقاته وكيفية استخدام الاتصال كأداة لتحقيق الاهداف ، ومهارات في اعطاء التغذية الراجعة الى جانب مهارات في عملية  اللقاءات الميدانية ، وتمثيل النساء في المجالس المحلية المنتخبة وهيئات الدولة بالإضافة المفاهيم ومصطلحات متعلقة بالوعي والمثقف الاجتماعي .

فضلاً عن.. سيقوم المشاركين الذين تم اختيارهم من مختلف مديريات محافظة عدن في المرحلة الثانية من المشروع  بالنزول الميداني لإجراء 16 حوار في كل من ضمن 480 حوار سيتم توثيقه في كتيب كمرجعية وشهادة يعتز به مركز المرأة ،  وهذه لقاءات ستكون من أوساط النساء من مختلف مديريات المحافظة لنشر التوعية بحقوقهن القانونية والانتخابية والقانونية وعملية والاقتراع التي شملتها وثيقة مخرجات الحوار الوطني التي تعتبر أساس لصياغة الدستور الجديد، ضمن المشروع الذي سيستمر لمدة شهرين.

ولفتت الدكتورة / هدى علوي مديرمركز المرأة للبحوث والتدريب ، بأن تفاءلنا ينطلق من حيث مستوى التحشيد والتأييد والمناصرة المجتمعية بشأن تعزيز آليات الضغط المرن على الهيئات بشأن التأثير الايجابي على لجنة صياغة الدستور ، نحن لدينا برامج لاحقا في مركز المرأة بهذا الخصوص فيما يخص تفعيل العناصر النسويه دورهن فيما يخص التفاعل الحقيقي لضمان تضمين حكم دستوري .

 حضرحفل افتتاح الورشة الأستاذ / محمد حسن سالم حيدرة الامين العام للجامعة والدكتور/ محمد مقبل عميد كلية الاقتصاد والدكتور/ مازن عبدالله فاضل مديرعام البحث العلمي والدكتورة/ هناء عبدالرحمن صالح نائبة مديرة مركز المرأة بالجامعة، والأخت / جوهرة حسن مديرعام الدراسات العليا  والأخ/ عبدالحميد فضل اليماني مديرعام للشؤون المالية وعدداً من المهتمين بقضايا مناصرة المرأة .