اليوم: الخميس-20 يونيو 2019 10:33 ص

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين ، جامعة عدن هي ا...
يدشن مركز المرأة للبحوث والتدريب في جامعة عدن موقعه الإلكتروني الجديد كانجاز تقني متميز يضاف إلى الوسائل الع...

إعــلانــــــــات

الجمعة-10- يناير -2014

موقع مركز المرأة - جامعة عدن الإلكتروني



عدن/ نوال الحيدري:

ت/ صقر العقربي:

نظم اليوم الخميس (9يناير2014م ) مركز المرأة للبحوث والتدريب بجامعة عدن " الورشة التطبيقية حول التعليم المدني والمشاركة المدنية "التى حظيت برعاية كريمة من الدكتور / عبدالعزيز صالح بن حبتور رئيس جامعه عدن ، وبمشاركة 30مشاركاً ومشاركة من ناشطين حقوقيين ومنظمات المجتمع المدني وشباب .



وفي بداية الورشة رحبت الدكتورة / هدى علي علوي مديرة مركز المرأة للبحوث والتدريب بالدكتور/ على احمد السقاف استاذ الاحصاء بجامعه عدن وزميل مدرسة ماكسويل للتعليم المدني والقيادة ، جامعه سبراكيوز نيويورك،  وبكل المشاركين بهذه الورشة المتميزة التى تكتسب أهمية موضوعية كون مركز المرأة بجامعة عدن يتناول المواضيع وقضايا الساعة مثل التعليم والمشاركة المدنية .. موضحة بالقول بأن  مركز واستطاع من استقطاب الدكتور والخبير الدولي  على احمد التى كانت له فرصة بزيارات عديدة للجامعات الامريكية وتعرف عن قرب بتجاربهم العلمية  ومهاراتهم وقدراتهم  المهنية ، وكيفية والاستفادة منه فى تطوير مدارك شبابنا  التى يعول عليهم المستقبل .


 

وقالت مديرة المركز المرأة  للبحوث والتدريب ، نحن مازلنا نتردد حول موضوعات بسيطة الغير قادرة على تشجيع العقل والإبداع للمواكبة التقنيات التكنولوجية حتى على المستوى المعرفي ، مؤكدة بضرورة الوقوف امام المعاني والمفاهيم الجديدة ونحن فى مركز نشعر باعتزاز بالغ فى طرح هذه المفاهيم التى ستدركون مدى استيعابكم  للحقوق المدنية والسياسية والمشاركة المدنية ، اننا نهدف من خلال هذه الورشة التعرف بمفهوم التعليم المدني ورفع قدرات الشباب  التى يعول عليهم في بناء دولة مدنية حديثة .



 وخلال الورشة قدم الدكتور / علي احمد السقاف محاضرة علمية قيمة حول مفهوم التعليم المدني والمشاركة المدنية وتجربتي فى مدرسة ماكسويل ، ومن اين نبدأ ؟ وقال ان مفهوم التعليم المدني



 هو اعداد سكان بلد ما , وخصوصا , الشباب لتحمل المسؤولية بكونهم مواطنين والتعليم المدني هو غرس او خلق  المعرفة والمهارات الضرورية للمشاركة السياسية..أن استيعاب التعليم المدني , وخصوصا التعليم الديمقراطي , يجب ان يتضمن الاطر الرسمية ( المدارس) , والأطر الغير رسمية , الاسر , الجماعات , المكتبات , دور العبادة , مرافق العمل , المنظمات , الاتحادات, الاندية الرياضية , الحملات الانتخابية و الاعلام .



 واشارالدكتور / على السقاف بأن في البلدان النامية قاطبة , والدول العربية بدون استثناء , فأن المشاركة السياسية , وبالتالي التعليم المدني , يمكن ان يكون محدودا , او مهملا , في بعض الحالات... موضحاً مفهوم التعليم الديمقراطي التعليم الديموقراطي هو جزء من التعليم المدني . وهنا يطرح استفسار , فيما اذا كان تعريف الانسان ( الشخص) الجيد يطابق تماما تعريف المواطن الجيد ؟. في التعليم المدني فان فضائل , قوة تأثير , المواطن الجيد , مهم جدا وذلك مقارنة بفضائل الانسان او الشخص الجيد . وبهذا الصدد فأن المواطن الجيد ليس الا ذلك الشخص الجيد , لكنة يتصرف اخلاقيا , في القضايا السياسية او العامة .



 وتطرق الدكتور في إلى المشاركة المدنية هل توجد علاقة نسبية بين التعليم المدني والمشاركة المدنية ، فالتعليم المدني يؤدي الى المشاركة المدنية ..وقال الخبير الدولي أن  المشاركة المدنية تعمل على خلق التغيير في الحياة المدنية للمجتمع وتطوير توليفة المعرفة , المهارات , والقيم التي تحفز ذلك التغيير ، وهذا يعني تطوير نوعية الحياة في المجتمع وذلك عبر الطرق السياسية وغير السياسية، المشاركة المدنية تشمل الإجراءات التي تؤدي الى مشاركة  الأفراد في الأنشطة ذات الاهتمامات  الشخصية والعامة على حد سواء  , بحيث تكون الفائدة على مستوى الافراد وكذلك  مثرية ومفيدة اجتماعيا للمجتمع. او ما يسمى الانتقال من المستوى الجزئي الى المستوى الكلي.

 وبين الدكتور / على السقاف ان المشكلة في المشاركة المدنية , تبرز في التمييز بين ما هو ذاتي ( الانا) , وما بين هو مجتمعي (نحن ) . وجوهر التعليم المدني يكمن في الانتقال من التفكير في الذات الى التفكير في المجتمع  ،  اي الانتقال من  التفكير في  الجزئي الى التفكير في الكلي  . ويمكن ان يكون الشخص , صالحا , يعمل لنفسه ولأسرته . وفي هذه الحالة لا يتم الحديث عن المواطنة ،  وجوهر التعليم المدني يكمن في موضوع واجبات المواطن.

 وكشف الدكتور / على السقاف  عن تجارب بعض من الر وائد الذين احدثوا التغيرات في مجتمعاتهم واختتم الدكتور محاضرته من اين نبدأ؟ بطرح مجموعه من التساؤلات في التعليم الجامعي بشكل خاص والتعليم العام ,, نعاني من بعض التحديات والتعليم يكان ان يكون بأسلوبه التقليدي , المبني على التلقين ,, اي اسلوب التعليم المعتمد على المدرس فضلاً عن ثقافة الامتحانات , التي تأخذ معظم الوقت من الطالب , ومن المدرس والكلية ايضا الطلاب ,, يلقنون بالمعارف فقط الاعداد الكبيرة من الطلاب في قاعة الدرس .

عقب ذلك قام الدكتور / علي السقاف بإجراء التطبيقات النهائية للورشة وفتح باب النقاش للمشاركين الذين اغنوا الورشة بعديد من الملاحظات والآراء معبرين فى  نهاية الورشة عن  شكرهم وتقديرهم  للجهود المبذولة لقيادة الجامعة ممثلة بالدكتور/  عبد العزيز صالح بن حبتور رئيس جامعة عدن والدكتورة/ هدى علي علوي مدير عام مركز المرآة للبحوث والتدريب بالجامعة والدكتور/ علي احمد السقاف  في اقامة هذه الورشة التى تعد مكسب علمي ومعرفي ... مؤكدين أنهم سيترجمون عملياً ماتلقوه خلال الورشة  من معلومات ومفاهيم علمية المكتسبة في حياتهم العلمية والعملية.